المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((الهوى الغايب)) تتميز بعبقرية صنع الصورة الشعرية


ouhali
20-02-2008, 02:11 PM
تتميز بعبقرية صنع الصورة الشاعرية
زحمة وجوه وعابرين تحيط بـ«هوى» محمد عبده «الغايب»

علي فقندش (جدة)تصوير:مها خليل
طرز ابداع خالد الفيصل "الشاعر الامير" جديد فنان العرب محمد عبده المطروح بعنوان "الهوى الغايب".. الاصدار الجديد الذي جاء بعد غياب نحو عامين منذ طرحه أغنية "الاماكن". محمد عبده دخل في تجربة او لنقل في تعامل جديد له مع جمهوره في هذا الألبوم حيث ان تنويع المقامات في الاغنية "الهوى الغايب" والتي شهدت زحمة مقامات لدرجة التعقيد.. محمد عبده الملحن بدأ النص بمقام بيات "دوكاه" على الـ"ري" أدليب مقام بياتي ثم ايقاع رومبا مع التركيز في القفلة على الـ"ري" جواب.
ثم دخول بعد التمهيد بدون ايقاع "فالت" الى ان يدخل ايقاع الرومبا مع الغناء.
اذا التقينا يوم
ولا عرفتيني
فلا «عليكِ» لوم
شاب الزمن فيني
مع التركيز على درجة الـ"ري جواب" الى ان يتغير المقام الى رصد نوى مع التركيز على درجة الـ"ري" ايضا والتحول الى مقام حجاز "دوكاه" في جملة:
انا اللي كان هاك الزمان وقت ومكان
انا اللي كان في نظرة عيونك حنان
ومضة وفي عتم المسا فرحة فؤادي اللي نسى بسمة صباحك ..دمعة جراحك..
خاطر عبر مرة في حياتك..
ثم «وفي ليلة عشتها عمري» يتحول الى "حجاز حسيني" ثم العودة الى القفلة الاساسية "بيات" مع "انا اللي كان" لاحظ تعدد التنقل بين المقامات عندما يستعمل في الكوبليه ياللي تركتيني وخاواني الغياب “حجاز شاهناز” المسمى عندنا "حجاز كار" مع التحول الى رصد نوى في مقطع "سارت بي الايام" مع لمسة او ملامسة مقام سيكا "بالاورج" في مقطع ولا شبه منك في عيون الناظرين.. اما الملفت في النص فكان جدته وعبقرية صنع الصورة لدى الشاعر بمفردات شعبية اعتادها المتلقي منه مثل "زحمة وجوه وعابرين.. لا روح فيها او حنين".
اما في أغنية "هذا المسا" لسمو الامير الشاعر بدر بن عبدالمحسن فتعامل معها محمد عبده "الملحن" بشكل جد مختلف حيث بدأت بادليب مقام بياتي نفذ الادليب بجيتار مع ساكسفون من الـ"كي بورد" وليس بآلات حية أما الغناء فكان ايقاعي "فالت" في هذا اللحن "هذا المسا للحب.. للشوق للمواعيد" الى ان يبدأ الغناء قفلة الغناء نهاوند "دو" جواب..
اما الكوبليه ايقاع عادي مع مقام بياتي نوى ثم التحول الى مقام نهاوند دو "جواب"" في جملة "وتمر في صدري هبوب.. لو مر طيف يشبهك.. واصدق الليل الكذوب والا انت محد يشبهك" ثم العودة الى القفلة الاساسية نهاوند جواب.
كذلك تفوق محمد عبده في استعراض طبقات صوته العليا في اول تعاون ولحن يغنيه للملحن الاردني الدكتور ايمن عبدالله الذي كان محمد عبده شخصيا اختاره لتلحين قصيدة الشاعر الدكتور غازي القصيبي "مغرورة" وفيها استعرض ايضا ايمن امكاناته في تلحين القصيدة وهو يتصور اثناء التلحين امكانات فنان العرب محمد عبده الصوتية.. العمل جاء كاضافة في مشوار محمد عبده وتعامله مع القصيدة الذي يحمل سجلا ملفتا مثل "لورا" للشاعر نفسه و "انشودة المطر" لبدر شاكر السياب و "عذبة أنت" للشاعر ابو القاسم الشابي و "يا أعذب الحب" لبابا طاهر زمخشري وعمر كدرس.
هذا العمل وهذه الثقة من محمد عبده بامكانات أيمن عبدالله كانت بلا شك في محلها الامر الذي ينبئ عن تعاونية فنية قادمة بين الطرفين في المستقبل القريب ويقول مطلع القصيدة:
يقول عنها الناس مغرورة
حبيبتي أميرة في النساء
تضيء في ناظرها الكبرياء
ومن الجديد الملفت كان لمحمد عبده نص “أحوال” من الحانه وأشعار الراحل طلال الرشيد وفي عودة لتعاونه الذي يثمر دوما نجاحا فنيا جماهيريا كبيرا مع الشاعر أسير الشوق "سمو الامير نواف بن فيصل بن فهد" كان محمد عبده قدم "تعجبيني" وهي عمل يواصل فيه الثنائي نجاحات متوالية في أعمال لم تغب عن الذاكرة.
تعجبيني في غرورك واعتزازك
وتتعبيني في «ميونك» وانحيازك
الأغنية بحكم الاضافة في جديد محمد عبده ثم كانت أغنية "ما تمنيتك" لتركي وطارق محمد ومع رابح صقر كملحن وسمو الامير الشاعر فيصل بن خالد بن سلطان كانت أغنية أخرى تعد تجربة جديدة في تعامل محمد عبده مع جمهور "حبيب الحب" اما الاغنية الاخيرة فهي من كلمات فزاع والحان الاماراتي فايز السعيد فكانت احدى الملفتات في الألبوم ايضا.. "تعال".. من الجديد في الالبوم ايضا عودة محمد عبده مجددا للتعامل مع وليد فايد في التوزيع الموسيقي وعمل الاستوديو بينما ظل محمد عبده بعيدا عن وليد كـ"مايسترو" في الحفلات..
وليد فايد وزع ستا من أغنيات محمد عبده الثماني في الألبوم بينما وزع الشاب هاني فرحات وخالد عز لحن رابح صقر "حبيب الحب" ووزع ابراهيم السويدي لحن فايز السعيد "تعال".
صورة محمد عبده على الغلاف كانت مختلفة وغريبة بعض الشيء" ربما جاء ذلك نتيجة الـ"سكنر" او رتوش مخرج الغلاف في روتانا الذي حاول ان يجّمل الجمال فوقع الخطأ.. وعلى وجه الخصوص في لمعان خدود محمد عبده و "سواد" بؤبؤ العين فكانت الصورة مكان حديث ربما استمر طويلا.

منــــقول (http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20080218/Con20080218173904.htm)

نغم الشرق
20-02-2008, 08:58 PM
بالله ناظر كلام الفاهم علي فقندش وقارنه بالجاهل حسن النجمي في الرياض
شكرا عزيزي على النقل

ouhali
21-02-2008, 02:44 AM
ايه نعم انا قرأت مقال المدعو حسن النجمي
والصراحه لا أدري الى أي شيء يريد أن يصل في مقاله
وعلي فقندش معروف عنه النقد والتحليل الهادف والموضوعي وهذا مايفترض أن يتحلى به الكاتب
تحياتي لك أخي الكريم

برق الشوق
21-02-2008, 08:25 AM
كلام من ذهب ..ويستاهل ابو نوره اكثر الله لايحرمنا منه

والاستاذ على فقندش رائع بكل الاحوال ولايقارن باالمدعو حسن النجمي!!

وفيه فرق بين( الناقد) و (الحاقد)!!! عموما لانعطيه اكبر من حجمه ..

شكرا الف شكر لك اخي ouhali على النقل ...

تقــــــــــديري....

نغم الشرق
17-03-2008, 01:53 PM
بصراحة عبقرية فنان العرب في تلحين الهوى الغايب شيء خيالي
لو كان زكريا أحمد على قيد الحياة لصفق طويلا لمحمد عبده

تحياتي

فيصل2020
18-03-2008, 12:10 AM
الف شكر على النقل

ماهوعادي
18-03-2008, 08:04 AM
تحليل جميل واسلوب فنان في الطرح
علي فقندش من الكتاب المعروفين بجمالية طرحهم

شكر على النقل

أصايل
18-03-2008, 09:45 AM
صباح الخير للجميع

ثم «وفي ليلة عشتها عمري» يتحول الى "حجاز حسيني" ثم العودة الى القفلة الاساسية "بيات" مع "انا اللي كان" لاحظ تعدد التنقل بين المقامات عندما يستعمل في الكوبليه ياللي تركتيني وخاواني الغياب “حجاز شاهناز” المسمى عندنا "حجاز كار" مع التحول الى رصد نوى في مقطع "سارت بي الايام" مع لمسة او ملامسة مقام سيكا "بالاورج" في مقطع ولا شبه منك في عيون الناظرين.. اما الملفت في النص فكان جدته وعبقرية صنع الصورة لدى الشاعر بمفردات شعبية اعتادها المتلقي منه

الله الله على عبقرية الاستاذ علي فقندش بكتابة هذه الفقره

وصح لسانك وقلمك أستاذنا العزيز علي

حقيقي كتبت فأبدعت فأجدت

فالهوى الغائب تعد من الدرر والأبداعات العبداويه القيمه

كل التقدير لأخونا العزيز علي فقندش على كتابة هذا المقال

ولك اخي الكريم ouhali على نقله لنا بهذه الصوره

مع بالغ ودي لكم جميعاً

أصايل

العين اللامعة
19-03-2008, 09:04 PM
الف شكر على هذا الموضوع الرائع بصراحة فنان العرب فنان متكامل من جميع النواحي
وهذه اول مشاركة لي في المنتدى ارجو انت تقبلوني صديقة لكم في منتداكم الرائع
مع جزيل الشكر