المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد المرزوقي:في الليلة الكبيرة برزت الأغنية السعودية بكل جدارة واستحقاق


MoHaMmAd
15-02-2008, 04:08 AM
http://www.moq3.com/img/17012008/fV937206.jpg (http://www.moq3.com/img/)

حوار يحيى مفرح زريقان :
أكد محمد المرزوقي رئيس مهرجان الدوحة الغنائي أن الأغنية السعودية أغنية عربية وحضورها في الدوحة بصورة مكثفة ومؤثرة يجيء امتدادا لحضورها العربي الملموس جماهيريا وإعلاميا، ومن الطبيعي أن يحتفي المهرجان بفنان العرب محمد عبده بالصورة المعبرة عن مكانته ومشواره وتجربته الطويلة في هذا المجال، جعله يتربع بكل بقوة على عرش النجومية في الساحة الفنية العربية.وأضاف أن منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ثرية بموروثها الشعبي وفلكلوراتها وألوانها، وهناك جهود كبيرة تبذلها دول المجلس لحفظ وتصنيف ونشر هذا المخزون والتعريف به كما ينبغي، ونحن في قطر نعمل ضمن هذه الجهود وقمنا بمسح فني منذ وقت مبكر لجميع الأنشطة الفنية خليجيا وعربيا لرغبتنا في تقديم نشاط فني يشار إليه ويعبر عن كل الجهود المبذولة من قبل من الآخرين لخدمة العمل الفني الذي هو لغة الشعوب واهم التواصل الحضاري بين الأمم في وقتنا الحاضر

ـ ما رأيك في الأغنية السعودية؟
هي الأبرز في الوطن العربي بفضل وجود العناصر الهامة في الأغنية فهي تملك الكلمة إذ يوجد هناك أجيال من الشعراء على مر التاريخ حافظوا على نظافتها وتتمتع الكلمة الشعرية السعودية بخصائص عديدة بمعنى أنها تحمل ثراء وتعددا وشمولية في الطرح وهذا خدم الأغنية فالقصيدة الشعبية موجودة والنص الغنائي موجود ولو استعرضنا الأجيال من الشعراء فلن نستطيع أن نحصرهم ما شاء الله تبارك الله، وحظيت الأغنية بوجود جيل من الملحنين المبدعين الذين رسموا الصورة الناصعة والجميلة للكلمة المغناة، أما الأصوات الغنائية فحدث ولاحرج فأجمل الأصوات هي تلك التي استمعنا لها على مدى أكثر من 30 سنة بدءًا من العملاق الراحل طلال مداح الذي سافر بالأغنية السعودية لكافة أقطار الوطن العربي وقد تربت الأجيال التي جاءت من بعده على صوته وفنه وانفرد بأسلوبيته الغنائية بطريقة غير عادية جعلته فنانا غير عادي البتة وأكمل المسيرة فنان العرب محمد عبده وعبادي الجوهر وعلي عبد الكريم ومحمد عمر وعبد المجيد عبد الله وطلال سلامة وعبد الله رشاد وهذا هو الجيل الذهبي في الأغنية السعودية مرورا بمن جاء بعدهم حتى الجيل الحالي وهم عباس إبراهيم ونايف البدر وتركي وإبراهيم الحكمي.ومن ابرز مقومات الاستمرارية في الأغنية السعودية أنها ولادة فكل فترة تقدم مجموعة من الأصوات وهذا الأمر جعلها الأبرز في الساحة الفنية.
ـ ما ابرز أهداف مهرجان الدوحة الغنائي؟
إن منظومة الأنشطة الفنية العربية التي تعنى بالأغنية في الوطن العربي وتقدمها في برامج معدة مسبقا وبأشكال متعددة، فإن مصر تعتبر هي الرائدة فهناك مهرجانات على مدار العام تقدم الأغنية في الصيف والربيع والشتاء والخريف بمعنى هناك مهرجانات غنائية في كافة فصول السنة ومنها ذات صبغة مصرية وعربية ودولية، ويأتي بعدها مهرجان المحبة والسلام في سوريا ومهرجان بصرى وتدمر، وفي الأردن مهرجان جرش، وفي لبنان مجموعة مهرجانات تحت مسميات متعددة مثل مهرجانات بيت الدين وغيرها وفي المغرب العربي هناك مهرجان قرطاج في تونس ومهرجان الأغنية العربية في المغرب .
أما في دول مجلس التعاون فقد كانت هناك مهرجانات غنائية في الكويت والبحرين وقطر التي حرصت منذ وقت مبكر على تنظيم مهرجان الأغنية الشعبية في المنطقة ولقي نجاحا باهرا. ومع مرور الوقت حدثت قفزة كبيرة في مفهوم تنظيم وتقديم الأنشطة الفنية في العالم وهذا ما حرصنا عليه في قطر لجعله منهجا لمواكبة لغة التطور والتحديث التي يعيشها العالم، وبدأنا نخطط منذ منتصف التسعينات الميلادية لإضافة لمسة فنية في الشارع الفني العربي وتبلورت الفكرة في تنظيم مهرجان الأغنية العربية في الدوحة في عام 2001 .
واستخدم المهرجان لغة المزاوجة بين الأغنية الكلاسيكية والأغنية الشعبية المعروفة بأطر جديدة، ودفعنا بالكثير من الأصوات الشابة لتشجيعها في قطر ودول مجلس التعاون والعالم العربي، وطوال السنوات الماضية من الدورة الأولى كنا نعقد جلسة عمل لمعرفة إيجابيات وسلبيات المهرجان لتلافيها في الدورة المقبلة والحمد لله فإننا نعمل بصدق لتقديم جيد وناجح يخدم الفن العربي وانطلقنا بجوار المهرجانات الأخرى ونحن ننظر للامام وأدركنا جيدا المسئولية الملقاة علينا لإيصال رسالتنا من قطر للعالم اجمع أن الشعب العربي بشكل عام والخليجي بصفة خاصة يملك الكثير من المعطيات والمقدرات الثقافية والتاريخية والفنية تخوله أن يصبح محط اهتمام الآخرين وهذا هدف المهرجان الرئيسي.
ـ كيف تنظرون للأغنية السعودية في المهرجان؟
هي العمق الاستراتيجي للمهرجان مع أخواتها في دول المجلس فالأغنية الكويتية والإماراتية موجودة بثبات، ولكن الأغنية السعودية بحكم وجود عدد كبير من النجوم والأسماء اللامعة والمعروفة والأصوات الشابة الموهوبة فإنها في الغالب تمثل الحضور الأبرز والأكبر يشاطرها في ذلك الأغنية العربية إلى حد كبير ممثلة في العناصر الفنية التي يقع عليها الترشيح والاختيار. ولا تنس صلات الجوار والقربى بين الشعبين السعودي والقطري والثقل الذي يتمتع به الإعلام السعودي وبالذات الصحافة، ونحن نعرف ذلك في المهرجان واستثمرنا ذلك كما يجب مما جعل الجمهور السعودي موجود بقوة في كل دورة على مدار السنوات التسع الماضية .
ـ ما موقفكم بين المهرجانات العربية الأخرى المعروفة؟
المهرجانات العربية مثل جرش وقرطاج والمحبة والسلام وبيت الدين لها مكانة جماهيرية وإعلامية، وبفضل الله وتوفيقه ووجود الرغبة الصادقة ووضوح الرؤية لدينا كمنظمين.أستطيع أن أقول لك أن مهرجان الدوحة الغنائي بهويته وملامحه بات من أهم المهرجانات العربية، نظرا للشكل الجديد في كل دورة وتوفر العمل الغنائي الجديد وحضور كافة ابرز العناصر الغنائية العربية المعروفة في كل دورات المهرجانات، وعدم وجود السلبيات التي تعاني منها المهرجانات الأخرى.وعاما بعد عام بدأ المهرجان يحصد ثمار الجهد الكبير المبذول لخدمة الأغنية العربية، وبعد مرور 4 دورات عليه أدخلنا إضافات جديدة لعبت دورا وتحولا في مسار المهرجان نقله للشارع العربي الذي أصبح يعرف أن هناك مهرجانا فنيا في قطر يقدم الأغنية بشكلها المتعارف عليه ويعيد لنجوم الغناء والموسيقى العربية قيمتهم الإعلامية بالاحتفاء بهم وربطهم بالجمهور العربي في الشارع وتكريسه لهم في ذاكرته مجددا بصورة فنية وإنسانية صادقة للغاية وسنواصل المسيرة لجعل الدوحة فنية عربية بحول الله إن شاء الله.
ـ ولماذا لم تكرموا الأغنية السعودية حتى الآن؟
منذ انطلاقة المهرجان كانت الأغنية السعودية حاضرة بقوة فهي رئته التي يتنفس من خلالها وكرمنا في الدورة الأولى عملاق الأغنية السعودية ورائدها الفنان طلال مداح وفي الدورة الخامسة كرمنا جانبا هاما من تاريخ الأغنية السعودية وهي الأغنية الشعبية وفي الدورة السابعة والثامنة كرم الفنان محمد عبده الأغنية الكويتية ممثلة في الفنان الكبير حسين جاسم والأغنية السعودية ممثلة في الفنان الكبير ابوبكر سالم بلفقيه.
وفي الدورة الأخيرة كرمنا الفنان الراحل سلامة العبد الله والفنان الراحل طلال مداح والختام كرم فنان العرب محمد عبده في تظاهرة فنية شارك فيها عدد من الفنانين العرب لأول مرة يكرم محمد عبده بهذا الشكل وبهذا المستوى.على الرغم من انه كرم كثيرا في العديد من عواصم الفن العربي مثل القاهرة وتونس .
ـ في هذا العام لعب تصميم المسرح الغنائي في عدم التفاهم والانسجام بين الاوركسترا والفنان هل هذا صحيح؟
بما إن دورة المهرجان لهذا العام كانت مخصصة للاحتفاء بالأغنية المصرية تحت مسمى " الليلة الكبيرة " فقد استوحينا المسرح من أجواء مسارح الأوبرا والمسارح المكشوفة التي تقدم الأعمال الاستعراضية والفرق الشعبية وفرق الرقص المختلفة من فنون الباليه وغيره، وما ذكرته بأن المسرح تسبب في عدم وجود الانسجام صحيح ولمسنا ذلك من الليلة الأولى.ولذلك فإننا نفكر من الآن في دراسة هذا الأمر لعدم تكراره في المستقبل إن شاء الله.
ـ حسب علمي أنكم ستكرمون الأغنية اللبنانية في العام القادم؟
كيف عرفت (المرزوقي يسأل)
المحرر يجيب (من مصادر موثوقة)
نعم هذا صحيح فإن ضيف المهرجان إن شاء الله سيكون الأغنية اللبنانية ومن الآن ونحن نستعرض الطرق والوسائل في التخطيط لتقديم الشكل العام بكل أطره لإظهار ليلة الأغنية اللبنانية كما هي موجودة هناك.
ولدينا توجه نحو تغيير موقع الاحتفال، فإذا تم الاتفاق على تقديم المهرجان السنة المقبلة إن شاء الله في موقع جديد فسيكون كل شيء مختلفا وجديدا ومفاجأة على غرار ما حدث في افتتاح الدورة الاوليمبية الآسيوية بطريقة مختلفة تماما.
ـ في هذا العام احتفلتم بعيد إذاعة صوت الخليج التاسع.أين وصلت الإذاعة في البث حتى الآن؟
طبعا موضوع إذاعة صوت الخليج طموح في إيصال صوتنا للآخر بنقاء وصدق وإخاء، ونحن ماضون في الوصول لكل الأقطار العربية وهي تسمع الآن في مسقط والقاهرة وبيروت والبحرين والكويت والسعودية، وفي القريب العاجل ستكون صوت الخليج مسموعة في أرجاء الوطن العربي من قطر بإذن الله.
ـ هل العمل الإداري الذي تقومون به في الكثير من الجهات الإعلامية جاء على حساب الفنان محمد المرزوقي الذي فقدناه ملحنا بارزا في قطر؟
أنا أتعامل مع الفن كقيمة إنسانية وحضارية وما قدمته من مساهمات موسيقية يوما ما كانت رغبة صادقة في ترجمة فهمي للموسيقى، ولكني لم اخطط لاحتراف العمل كملحن على الرغم أني الكاسب الأكبر في الموضوع، ولشعوري بأنني في الجانب الآخر أقوم بخدمة الفن بصورة وبأخرى بطريقة ايجابية وملبية لحاجة الساحة الفنية على قدر استطاعتي، واعتز كثيرا بكل ما قدمته من أعمال لحنية من قبل مع جميع زملائي وإخواني، وان كنت اعتز كثيرا بألحاني التي غناها لي الفنان طلال مداح فقد حققت لي الكثير وأرضت شعوري الخاص ونقلتني لمرحلة متقدمة للغاية في الأغنية وأرجو من الله أن يوفقني لخدمة الصالح العام في بلادي بما ينعكس على تألق الفن العربي.
ـ الأغنية القطرية أين هي اليوم وكيف تراها؟
الأغنية القطرية بخير، واستطاعت أن تقدم نفسها منذ زمن طويل إلى جانب نظيراتها في دول المجلس، وأظن أنه لا يمكن لأي مواطن خليجي أن ينسى فرج عبد الكريم وعبد العزيز ناصر وصقر صالح وناصر صالح وعلي عبد الستار، وهناك أسماء واعدة في الأغنية القطرية ستأخذ مكانها الطبيعي في المستقبل القريب إن شاء الله مثل فهد الكبيسي وإبراهيم الفضالة ومنصور المهندي وحسن علي، وتفاؤلي كبير بأن هؤلاء الشباب سيلعبون دورا هاما في الأغنية الخليجية بحول الله تعالى.
ـ ظاهرة المهرجانات التي برزت فجأة بأعداد كبيرة في دول المنطقة. ما رأيك فيها؟
عمل إيجابي أن يكون هناك فعاليات فنية متعددة ومختلفة لدينا وصدقني لقد فرحت بوجود مهرجان في مسقط وآخر في البحرين التي تنظم منذ زمن مثل هذه الفعاليات وأقيمت العديد من المهرجانات فيها تحت مسميات مختلفة، ارجو لها الاستمرار أما ليالي دبي فقد لقيت نجاحا باهرا عند انطلاقتها ولفتت الأنظار، وسعدت بعودتها من جديد.
وهناك المهرجانات الفنية التي تقام في السعودية في ابها وجدة أصبح لها موقع في خارطة النشاط الغنائي الخليجي وينتظرها الجميع إعلاما وجماهيرا وفنانين، وان كتب لهذه المهرجانات الاستمرار والثبات على تعزيز تقديم هذا النشاط في مواسمه التي تعود عليها الجمهور، ووجودها بشكل ثابت ومجدولة مع بعض بعيدا عن التزامن مع المهرجانات الأخرى يجعل الفائدة المنتظرة أفضل وأكبر، بمعنى ارجو أن يكون تنسيق في مواعيد المهرجانات الخليجية لنخلق منظومة فنية من الفعاليات على مدى أكبر من الوقت في السنة.
لأن في ذلك فائدة كبيرة للجمهور والإعلام في استثمار الأحداث الفنية والتعامل معها بصورة أفضل فيما لوتضاربت مواعيد تنظيم هذه الفعاليات.

يتبع>>>

MoHaMmAd
15-02-2008, 04:12 AM
تــابــع

ـ أصبح الكثير من رموز الأغنية العربية من مؤلفين وملحنين ومطربين ينتظرون تكريمهم في مهرجان الدوحة الغنائي من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي. فهل هناك نية للاحتفاء بهؤلاء؟
نعم وبإصرار سنقوم بتكريم العديد من رموز الأغنية في دول المنطقة مثل الشاعر إبراهيم خفاجي وعمر كدرس وسراج عمر وغازي علي وجميل محمود وطارق عبد الحكيم وعبد الكريم عبد القادر وعبد الرحمن البعيجان وعبد الحميد السيد ومرزوق المرزوق وغنام الديكان وشادي الخليج وغريد الشاطىء وإبراهيم حبيب واحمد الجميري وجابر جاسم وعيد الفرج وشادي عمان وسالم بن علي وفرج عبد الكريم وعبد العزيز ناصر، وهؤلاء الرموز رسموا لنا شخصية فنية وقدمونا للآخرين بصورة متقدمة حضاريا وصنعوا لنا أمجادا سجلت في التاريخ ومن الواجب الاحتفاء بهم ولن ننساهم بإذن الله واقل ما نقدمه لهم هي تلك اللمسة المعنوية عرفانا بما قدموه لنا.
ـ هناك من يقول أن مهرجان الدوحة صناعة محمد المرزوقي؟
هذا الكلام فيه احجاف إذ يوجد فريق عمل كامل، أنا اعمل ضمن هذا الفريق كل في مجاله وبصراحة فان اللجان الأخرى بقيادة العديد من الزملاء لهم دور كبير في خروج المهرجان بهذا المستوى ولو كان المرزوقي لوحده فلن يفعل شيئا على الإطلاق، وانتهز الفرصة لاحيي زملائي رؤساء اللجان العاملة في المهرجان الذين يقع على عاتقهم الكثير من المسئولية وهم شركاء هامون في النجاح

المصدر:الرياضية (http://www.arriy.com/ListNews.asp?NewsID=47018&MenuID=58)

بسمة السعوديه
16-02-2008, 02:28 AM
يعطيك الف عافيه

ويسلم راسك يا ابو عبدالله \ محمد المرزوقي \

ولولا الله ثم انت ما كان لمهرجان الدوحه كل هالتقدم والتميز


ننتظر مهرجان الدوحه كل سنه لكي تتغذاء حواسنا بالابداع والتميز